أكادير.. إسدال الستار على فعاليات مشروع “الشباب يشارك”

أكادير- اسدل الستار ، مؤخرا بمدينة أكادير، على فعاليات مشروع “الشباب يشارك” الذي نظم من طرف “منتدى الكفاءات من أجل التنمية والديمقراطية”.

وقال عبد الرحيم تيوتيو، رئيس منتدى كفاءات من أجل التنمية والديمقراطية، “إن هذا المشروع يروم تعزيز مشاركة الشباب والشابات بجهة سوس ماسة في صناعة القرار المحلي والمشاركة المدنية الفاعلة”. وأضاف في تصريح صحافي أنه “بعد اشتغال المنتدى على تكوين الشباب عن بعد، نعمل اليوم على التواصل مع المشاركين على أرض الواقع، بحيث أن هذه المبادرة لقيت تجاوبا من طرف المجالس المحلية ومختلف الشركاء والفاعلين”.

وذكر بأن هذا المشروع يروم توسيع وتكريس مبدأ المشاركة المدنية لدى الشباب ضمن السياسات الترابية المحلية، معربا عن أمله في أن تكون هذه المحطة، التي انطلقت منذ سنتين، مرحلة لتحقيق الأهداف المتوخاة مع شباب أكادير على وجه الخصوص، وشباب جهة سوس ماسة على العموم.

من جهته، أكد سفيان السعودي، منسق مشروع “الشباب يشارك”، في تصريح مماثل، أن هذا المشروع لقي، منذ الشروع في تنفيذه، تجاوبا كبيرا من طرف الشباب بجهة سوس ماسة، مشيرا إلى أن هذا المشروع استقبل 50 شابا وشابة، من بين 200 طلب مشاركة على مستوى الجهة، والذين سيتم مواكبتهم وتأطيرهم على مدى تسعة أشهر.

وأضاف أن هذا التأطير ينصب، بالخصوص، على كيفية صياغة العرائض وكيفية بلورة مسودات آليات الترافع المدني والمشاركة المدنية، مشيرا إلى أنه سيتم تأطير هؤلاء الشباب نظريا وتطبيقيا لتمكينهم من آليات ووسائل الترافع لدى صناع القرار بمختلف المناطق التي ينتمون إليها. للإشارة فإن مشروع “الشباب يشارك” يتم تنفيذه في إطار شراكة بين المنتدى وبرنامج “مشاركة مواطنة” الممول من طرف الاتحاد الأوروبي، تحت إشراف مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (إنوبس)، بشراكة مع وزارة الدولة المكلفة بحقوق الانسان والعلاقات مع البرلمان، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان.ويعتمد مقاربات تهم تقوية قدرات المشاركين في مهارات كسب التأييد والمناصرة وتعزيز فهمهم لدور آليات الديمقراطية التشاركية (آليات المشاركة المدنية).

كما يعتمد المشروع تعزيز وتقوية القدرات في ما يتعلق بمكانيزمات ومنهجية كتابة آليات المشاركة المدنية (عريضة – ملتمس – راي استشاري – تقرير موازي) ومواكبتها وإشراك الشباب في عملية صنع القرار عبر تقديم مقترحات ورقات آليات المشاركة المدنية ومشاريع تخدم مجتمعاتهم وخلق مساحة للتواصل بين الشباب وصانعي القرار، حيث تستهدف هذه الدورة المنظمة في أكادير نخبة من الشابات والشبان المنحدرين من خمس مدن في جهة سوس ماسة وهي أكادير وايت ملول وتيزنيت وتارودانت وطاطا.