أكادير.. الدعوة إلى إدماج البعد البيئي في السياسات العمومية

 

أكادير- دعا المشاركون في ندوة نظمت، أمس الأحد بأكادير إلى إدماج البعد البيئي في عملية بلورة السياسات العمومية.

وسلط المشاركون الضوء في هذه الندوة، التي نظمت تحت شعار “المشاركة السياسية رافعة لأي مشروع تنموي مستدام”، على مختلف أوجه المشاركة السياسية للشباب والنساء ودورهم في إدماج الأبعاد البيئية والتنمية المستدامة في أي مشروع سياسي.

وشكل هذا اللقاء، الذي نظم بمبادرة من المؤسسة الخضراء للمواطنة الذكية وبشراكة مع حزب الخضر المغربي وبدعم من مكتب “هيلنغ”، مناسبة أيضا للتوقف عند ما حققه الحزب من تأطير سياسي على المستوين الجهوي والوطني.

وأكدت زينب الصاوي، الكاتبة الجهوية لحزب الخضر المغربي ببني ملال، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه تم تنظيم ندوات مماثلة بالجهات الأخرى من المملكة، من أجل تحسيس المشاركين والمنخرطين بأهمية مراعاة التحديات البيئية ضمن مشاريعهم السياسية.

وأضافت السيدة الصاوي “هذه الندوة ستتميز، أيضا، بإنشاء الفرع الجهوي للحزب بأكادير”.

يشار إلى أنه تم عقد العديد من الندوات عن طريق طريق المناظرة المرئية بتنسيق مع حزب اليسار الأخضر الهولندي انصبت حول العديد من المواضيع مثل النفايات المنزلية والتلوث البحري وغيرها.