إحصائيات

جهة سوس ماسة

الفلاحة والسياحة والصيد البحري، مرتكزات أساسية للتنمية الاقتصادية المستدامة بالجهة

تتكون جهة سوس ماسة، التي تمتد على مساحة تصل إلى 53 ألف و 789 كلم مربع، أي ما يمثل 7.6 في المائة من المساحة الإجمالية للمملكة، من عمالتي (أكادير- إداوتنان إنزكان- أيت ملول) وأربعة أقاليم هي: اشتوكة أيت باها وتزنيت وتارودانت وطاطا.

وتضم الجهة 175 جماعة ترابية بعدد سكان يصل إلى 2 مليونين و 676 ألف و 847 نسمة، يشكل عدد الأسر فيها 601 ألف أسرة أي بنسبة تمد تصل إلى 56.3 في المائة.

وتساهم الجهة ب 10 في المائة من الناتج الداخلي الخام على المستوى الوطني، بحيث تشكل قطاعات الفلاحة والسياحة والصيد البحري أهم المرتكزات الأساسية بالجهة، وهي قطاعات تعمل على ضمان تنمية اقتصادية ومستدامة بالجهة.

قطاع السياحة يتوفر على بنيات تحتية هي الأولى على الصعيد الوطني

وبالنسبة للسياحة، تتوفر مدينة أكادير على بنيات تحتية سياحية هي الأولى على المستوى الوطني، وتتميز بمناخها المعتدل والاستثنائي، وهو ما يمكن السياح المغاربة والأجانب من الاستمتاع بشواطئها الجميلة على مدار السنة.

وتجذب شواطئ أكادير والمناطق المحيطة بها العديد من السياح الذين يأتون لممارسة الرياضات المائية المفضلة. حيث يتم تنظيم العديد من المسابقات والتظاهرات الرياضية كل سنة.

وبالإضافة إلى “فضائها الأزرق الكبير”، تتميز أكادير بمناظرها الطبيعية الخلابة وتراثها الغني فضلا عن جودة مرافقها الفندقية التي تمزج بين الأصالة والحداثة والجودة العالية.

بلغ مجموع ليالي المبيت المسجلة في مختلف الفنادق والنوادي والاقامات السياحية المصنفة في وجهة أكادير خلال شهر شتنبر 2019 ، ما مجموعه 479 ألف و 528 ليلة.

ويصل عدد الفنادق المصنفة بالمدينة إلى 251 فندقا مصنفا وذلك ب 43 ألف و 398 سريرا، فيما يصل عدد الليالي السياحية المنجزة بالمؤسسات المصنفة إلى 5 ملايين و 520 ألف و 183 ليلة، حسب معطيات سنة 2017 التي أعدتها المندوبية السامية للتخطيط بالجهة.

وحسب معطيات للمجلس الجهوي للسياحة لسوس ماسة، فقد بلغ مجموع ليالي المبيت المسجلة في مختلف الفنادق والنوادي والاقامات السياحية المصنفة بأكادير خلال شهر شتنبر 2019 ، ما مجموعه 479 ألف و 528 ليلة.

ويأتي عدد السياح الوافدين على مدينة الانبعاث من مختلف المدن المغربية في الرتبة الأولى بمجموع 108 آلاف و 901 ليلة مبيت، مسجلة بذلك ارتفاعا بمعدل 77 ر 9 في المائة ، مقارنة مع شتنبر 2018 ، الذي بلغ فيه مجموع ليالي المبيت المحسوبة على هذه الفئة 99 الف و 212 ليلة.

وفي الرتبة الثانية تأتي ليالي المبيت التي قضاها السياح الوافدون على أكادير من فرنسا والتي بلغت في المجموع 93 ألف و 371 ليلة ، مسجلة بذلك تحسنا بمعدل 12 ر 15 في المائة، مقارنة مع ذات الفترة من السنة الماضية ، فيما احتل السياح الألمان الرتبة الثالثة بليالي مبيت بلغت 84 ألف و 385 ليلة ، متبوعين بالسياح الأنجليز ب66 ألف و585 ليلة مبيت.

وسجلت الفنادق المصنفة ضمن فئة أربع نجوم أكبر عدد من ليالي المبيت في أكادير خلال شهر شتنبر من سنة 2019 وذلك بمجموع 154 ألف و 925 ليلة ، تليها في الرتبة الثانية النوادي السياحية بمجموع 132 ألف و 289 ليلة ، ثم الفنادق من فئة 5 نجوم ، في الرتبة الثالثة بمجموع 88 ألف و 864 ليال ، في الإقامات السياحية في الرتبة الرابعة بمجموع 50 ألف و 40 ليلة.

القطاع الفلاحي رافعة اقتصادية ووسيلة إدماج لجهة سوس ماسة وساكنتها.

وتعد جهة سوس ماسة هي المصدر الأول للخضر و الحوامض على المستوى الوطني بنسبة 17.3 في المائة من الناتج الداخلي الخام الجهوي الفلاحي و 9 في المائة من الناتج الوطني، كما تتوفر على ما مجموعه 451 ألف و 165 هكتار من الأراضي المزروعة، منها 104 آلاف و 664 هكتارا مجهزة بنظام السقي بالتنقيط.

وعرف هذا القطاع تطورا كبيرا تحت مخطط المغرب الأخضر و استفاد من عدة مشاريع مهيكلة تهم جميع مراحل سلسلة الإنتاج، و يذكر على سبيل المثال البرنامج الوطني لترشيد استهلاك مياه السقي و تثمين و تسمية المنتوجات المحلية.

من جهة أخرى، سيلعب تفعيل القطب الفلاحي لأكادير دورا في تثمين و تحسين جودة المنتوجات الفلاحية بالجهة. يطمح هذا المشروع إلى خلق منصة جهوية رائدة في مجالات تحويل، تسويق، و توزيع المنتوجات الفلاحية المجالية.

الصيد البحري أحد المرتكزات الاقتصادية الهامة بجهة سوس ماسة

يشكل الصيد البحري بجهة سوس ماسة أحد المرتكزات الاقتصادية الرئيسية، إذ تعرف الجهة كميات تفريغ للأسماك على مستوى موانئ أكادير، وطانطان، وسيدي إفني، تصل إلى 171 ألف طن في السنة، بقيمة مالية تصل 1 ر1 مليار درهم.

ففي سنة 2018، مكن الرواج الذي شهدته أسواق الجملة للسمك من تسويق حوالي 151 ألف طن من منتجات الصيد ، بقيمة مالية تفوق 610 مليون درهم.

ففي إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للصيد البحري “اليوتيس” المتعلقة بتثمين الموارد السمكية وتشجيع الاستهلاك الوطني من هذه المنتجات، افتتح في أكتوبر 2019 بمدينة إنزكان سوق للسمك بالجملة، وذلك بحضور وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد عزيز اخنوش.

ويمتد هذا المشروع على مساحة 5 ر2 هكتار، منها 5.034 متر مربع مغطاة ، باستثمار إجمالي قيمته 57 مليون درهم ، حيث تتوفر هذه المنشأة التسويقية ، التي تستجيب لأفضل المعايير الدولية في هذا المجال.

وتشكل هذه البنية التحتية للتسويق حلقة جديدة في مشروع تطوير شبكة وطنية مكونة من 10 أسواق لبيع السمك بالجملة طبقا لبرنامج استراتيجية “أليوتيس”.

الصناعة بجهة سوس ماسة: قطاع واعد بفضل المبادرة الملكية

وبالإضافة إلى هذه القطاعات الحيوية الثلاثة، فإن قطاع الصناعة بجهة سوس ماسة يحتل أيضا مكانة هامة من حيث خلق الثروة وفرص الشغل بالجهة.

وفي هذا الإطار، فإن المشاريع التي تم إطلاقها بجهة سوس ماسة، خلال حفل ترأسه جلالة الملك محمد السادس في يناير 2018 بأكادير، في إطار التنزيل الجهوي لمخطط التسريع الصناعي للجهة، تعتبر من المشاريع “الواعدة” بالجهة.

ومن خلال متابعة 250 مشروعا صناعيا بالجهة بقيمة استثمارية إجمالية تصل إلى 9,9 مليار درهم، فإنه من المرتقب خلق 33 ألف فرصة شغل مباشرة، أي أزيد من 137 في المائة من الأهداف المسطرة ضمن مخطط تسريع التنمية الصناعية للجهة.

وبخصوص مشروع منطقة تسريع التنمية الصناعية بأكادير، الموجهة لتوفير بنية تحتية ذات معايير دولية للمستثمرين، فإنه تم إنجاز أشغال تهيئة الشطر الأول بنسبة 70 في المائة، ومن المنتظر أن تسلم خلال مارس 2020، وسيتم تحديد القطع الأرضية الصناعية الخاصة بالمستثمرين خلال الاجتماع القادم للجنة الجهوية للاستثمار.

وفيما يتعلق بقطب الصناعة الغذائية لسوس ماسة المخصص لتنمية الصناعة الغذائية، سيصبح الشطر الثالث من المشروع جاهزا خلال شهر مارس 2020، علما أنه قد شرع في إنجاز كافة الدراسات التقنية الخاصة بالشطر الرابع من المشروع.

وبخصوص مدينة الابتكار الموجهة لتعزيز البنية التحتية التكنولوجية من خلال احتضان الشباب حاملي المشاريع المبتكرة، فقد أصبحت جاهزة منذ شهر شتنبر من السنة الجارية. وشرعت أولى المقاولات في الاستقرار بها بتاريخ 15 نونبر 2019.

أما بالنسبة لمشروع الحظيرة التكنولوجية، فيرتقب أن تنتهي أشغال البناء فيه قبل متم سنة 2019. ويروم هذا المشروع وضع محلات جاهزة للعمل رهن إشارة المقاولات الصغرى والمتوسطة والمقاولات الناشئة لقطاع تكنولوجيات المعلومات والاتصال، مع توفير مواكبة ملائمة.

وفي مجال الإسكان والتعمير، تم إنجاز مجموعة من المشاريع بالجهة بغلاف مالي يصل إلى 733 مليون درهم في مجالات التخطيط الحضري وبرامج إعادة الهيكلة والتأهيل الحضري وسياسة المدينة ومعالجة البنايات الآيلة للسقوط.

و تندرج هذه المشاريع في إطار تفعيل التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الواردة في خطابه الموجه إلى الأمة بمناسبة تخليد الذكرى 44 للمسيرة الخضراء المظفرة، كما تندرج في إطار تجسيد التوجه الجديد لجلالته والرامي إلى تسريع تنزيل ورش الجهوية المتقدمة لإعطاء دفعة نوعية لهذه المنطقة بجعلها رافعة للتنمية الجهوية ومركزا اقتصاديا يربط بين شمال المغرب وجنوبه وفضاء لتنزيل النموذج التنموي الجديد.