إسدال الستار على الدورة الثانية لتظاهرة “أسوار نظيفة” في مدينة تارودانت

تارودانت- أسدل الستار نهاية الأسبوع الماضي في مدينة تارودانت على التظاهرة البيئية “أسوار نظيفة”، التي نظمت على مدى 11 يوما، وتميزت بمشاركة العشرات من الشابات والشبان المتطوعين من المغرب وفرنسا.

وقد نظمت هذه التظاهرة ، التي تعرف هذه السنة دورتها الثانية، من طرف “جمعية أمودو ـ أوراش بلاحدود” ، وجمعية “تارودانت بلادنا”، وذلك بتنسيق مع شركاء محليين ودوليين في مقدمتهم جمعية “رومانس أنترناسيونال” (جنوب شرق فرنسا) ، و”رابطة التعليم في منطقة ليفوج”، ( شمال شرق فرنسا).

وقد همت مبادرة “أسوار نظيفة” ، الممولة من طرف “الهيئة الأوربية للتضامن” ، تنظيف جنبات الأسوار التاريخية لمدينة تارودانت ،حيث شملت هذه العملية ، المنظمة تحت شعار” لنحافظ على تراثنا” ، جمع النفايات والأتربة المتراكمة، وتشذيب الأشجار المغروسة على مسافة يصل طولها أربع كيلومترات بمحاذاة السور التاريخي لحاضرة سوس.

وبلغ مجموع المتطوعات والمتطوعين الذين ساهموا في هذه المبادرة المواطنة، 110 شابا وشابة . ضمنهم 17 من الشبان الفرنسيين، من الذكور والإناث.

وكانت النسخة الثانية من عملية “أسوار نظيفة ” قد انطلقت يوم 18 فبراير الماضي من محطة الحافلات المحاذية ل”باب الزركان” ، الذي يعد واحدا من الأبواب التاريخية الخمسة التي تتخلل أسوار تارودانت الممتدة على طول 7 كيلومترات، واستمرت عملية تنظيف جنبات الأسوار على أربع مراحل، أفضت إلى جمع ما يقارب مائتي طن من النفايات والأتربة المتراكمة.

للإشارة فإن الدورة الثانية لتظاهرة “أسوار نظيفة”، جرى تنفيذها بمشاركة ودعم من طرف السلطات المحلية، والجماعة الترابية لتارودانت.