المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.. مشاريع تفوق قيمتها 61 مليون درهم بإقليم تزنيت برسم 2019-2020

تزنيت – خصصت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم تزنيت، خلال سنتي 2019 و 2020 ، اعتمادات تفوق قيمتها 61 مليون درهم لتمويل مشاريع شملت مختلف البرامج .

وحسب معطيات قدمت خلال اليوم الاحتفالي، الذي نظمته عمالة إقليم تزنيت، مؤخرا، بمناسبة الذكرى ال 16 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والذي ترأسه عامل الإقليم، السيد حسن خليل، فقد بلغت الكلفة الإجمالية للمشاريع المنجزة 61.89 مليون درهم، ساهمت فيها المبادرة بأزيد من 48 مليون درهم، والتي شملت 58 مشروعا.

وأضاف المصدر أن تدخلات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإقليم شملت مجالات تحسين الإطار المعيشي للسكان المستهدفين من خلال احداث وتأهيل مجموعة من الأنظمة المائية ودعم الولوج إلى الخدمات الصحية والعناية بصحة الأم والطفل، ودعم الأشخاص في وضعية هشاشة، ودعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي، خاصة بالعالم القروي، وتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب.

وذكر المصدر أن عامل الإقليم، رئيس اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، أبرز، في كلمة بالمناسبة، أهمية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في تقديم الدعم للفئات الاجتماعية الأكثر تضررا، خاصة في ظل جائحة كورونا، مشيرا إلى أن هذا الورش الملكي ساهم في تحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية وصون كرامة المواطن.

وذكر عامل الإقليم أن الاحتفاء بهذه الذكرى، التي تنظم هذه السنة تحت شعار ” كوفيد 19 والتعليم: الحصيلة والآفاق لتحصين المكتسبات”، يأتي في سياق جائحة كوفيد-19، وما يترتب عنها من انعكاسات اقتصادية واجتماعية لا سيما في مجال التعليم، بالرغم من المجهودات المبذولة من طرف قطاع التربية الوطنية.

يشار إلى أنه تم خلال هذا اللقاء تقديم عرض حول حصيلة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ،على مستوى الإقليم، برسم سنتي 2019 و2020، حيث تم تسليط الضوء على هذا الورش الملكي ومناقشة الإجراءات التي من شأنها أن تحسن أداء برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وخلص المصدر إلى أن عامل الإقليم، والوفد المرافق له، قام، بعد اختتام اللقاء الاحتفالي، بزيارة ميدانية لوحدة التعليم الأولي بدوار عين إبراهيم أوصالح بالجماعة الترابية وجان، والتي تم تأهيلها خلال المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، إذ يستفيد من خدماتها 17طفلا من أبناء الدوار.