المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.. نحو دعم المقاولات الفلاحية الصغيرة بإقليم طاطا

طاطا -خصصت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم طاطا، ضمن مرحلتها الثالثة 2019-2023، عددا من المشاريع لدعم المقاولات الفلاحية الصغيرة، وذلك ضمن برنامج تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب.

وحسب قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم طاطا، فإن هذه المشاريع تروم تحسين ظروف ممارسة المقاولات الصغرى وتشجيع المبادرات الشابة والأفكار الإبداعية في مجال الأعمال الحرة، خاصة التعاونيات والاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

وأطلقت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإقليم في مرحلتها الثالثة، في إطار برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، 16 مشروعا برسم سنة 2019-2020 بكلفة إجمالية بلغت أزيد من مليونين و 752 ألف درهم بمساهمة بلغت أزيد من مليونين و 34 ألف درهم.

وفي هذا الإطار، قال البشير الحاج، رئيس تعاونية أهل الحاج الفلاحية، “إن هذا المشروع الفلاحي لم يكن ليخرج إلى حيز الوجود لولا دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية”، مشيرا إلى أن إنشاء هذه الضيعة الفلاحية، التي كانت مجرد فكرة قبل 6 سنوات، تحقق اليوم بفضل دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في اقتناء المعدات والآليات الفلاحية، خاصة اقتناء معدات الطاقة الشمسية.

وأضاف أن الضيعة الفلاحية شملت في البداية حوالي 10 هكتارات تم تجهيزها، في إطار مخطط المغرب الأخضر، بالري بالتنقيط ، وذلك اعتمادا على الطاقة الشمسية، مشيرا إلى أن هذه الطاقة النظيفة الأقل تكلفة من مصادر الطاقات الأخرى، ساهمت في استمرارية هذه المقاولة الفلاحية دون معيقات مادية.

وأبرز قائلا “بفضل مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تمكنا من الحصول على ألواح شمسية أخرى وتجهيز بئر آخر يشتغل بالطاقة النظيفة، والذي هو الآن في طور التجهيز”، مشيرا إلى أنه “بفضل هذا الدعم تولدت لدينا فكرة استغلال 10 هكتارات أخرى في زراعة نبات ‘الفصة’ كمحصول مخصص للأعلاف، وإنشاء حظيرة لتسمين الأبقار”.

وخلص إلى أن ألواح الطاقة الشمسية تشجع الفلاح الصغير وتمكنه من استمرار مقاولته، مشيرا إلى أنه يعتمد، كباقي فلاحي المنطقة، زراعة النخيل، حيث يتوفر على ما يقرب من 800 نخلة لإنتاج التمور من نوع “الفكوس” و 40 نخلة لإنتاج التمور من نوع “المجهول”، والتي سيتم تسويق محاصيلها في أفق السنتين المقبلتين.