تارودانت: شباب مغاربة وفرنسيون ينخرطون في تفعيل مبادرة “أسوار نظيفة” لسنة 2020

تارودانت – أعطيت الانطلاقة أمس، الأربعاء، في مدينة تارودانت لورش العمل التطوعي الذي يحمل اسم “أسوار نظيفة” برسم سنة 2020 ، والذي يشهد انخراطا حماسيا لعدد من الشابات والشبان المغاربة والفرنسيين.

وتنظم هذه المبادرة المواطنة ، التي تعرف هذه السنة دورتها الثانية، من طرف “جمعية أمودو ـ أوراش بلاحدود” ، وجمعية “تارودانت بلادنا”، وذلك بتنسيق مع شركاء محليين ودوليين في مقدمتهم جمعية “رومانس أنترناسيونال” (جنوب شرق فرنسا) ، و”رابطة التعليم في منطقة ليفوج”، ( شمال شرق فرنسا).

ويشارك في هذا الورش التطوعي ، الممول من طرف “الهيئة الأوربية للتضامن”، 17 شابا وشابة من فرنسا، إلى جانب نظرائهم المغاربة الذين يصل عددهم حوالي 30 متطوعا ومتطوعة.

وتشمل العمليات التي ينهض بها المتطوعون والمتطوعات في إطار هذه المبادرة ، التي تندرج ضمن عملية “تيويزي” ، التي سبق أن أطلقها عامل إقليم تارودانت ، السيد الحسين أمزال، تنظيف جنبات الأسوار ، خاصة منها النقاط السوداء، وذلك انطلاقا من محطة الحافلات وباب بنيارة، في اتجاه “باب تارغونت”، الذي يشكل أحد الأبواب التاريخية الخمسة لأسوار تارودانت ، التي تمتد على طول حوالي 7 كيلومترات ونصف.

كما تشمل هذه العمليات ، التي يجري تنفيذها بدعم من السلطات المحلية والجماعة الترابية لتارودانت، تشذيب الأشجار، وصباغة الأرصفة ، مع تهيئة إحدى الفضاءات الخضراء، المحاذية لسور المدينة.