تدشين مشروع توسعة فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بمدينة تارودانت

تارودانت- أشرف المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ، السيد مصطفى الكثيري، أمس الأحد ، على تدشين مشروع توسعة فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بمدينة تارودانت.

وقد شملت عملية التوسعة تشييد وتجهيز قاعة لتنظيم الندوات واللقاءات العلمية والتواصلية ومختلف الأنشطة الثقافية، والتي تصل طاقتها الاستيعابية حوالي 120 مقعدا . إضافة إلى بناء مرافق إدارية، حيث كلف إنجاز هذا المشروع غلافا ماليا بقيمة 400 ألف درهم.

ويأتي هذا المشروع كثمرة لاتفاقية شراكة بين كل من المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، ومجلس جهة سوس ماسة، والمجلس الإقليمي لتارودانت، ومجلس جماعة الترابية لتارودانت.

وسيشكل هذا المشروع، الذي حضر حفل تدشينه على الخصوص الكاتب العام لعمالة إقليم تارودانت، ورئيسا المجلسين الحضري والإقليمي، وعدة شخصيات مدنية وعسكرية، قيمة مضافة لعمل فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بتارودانت ، لاسيما في ما يتعلق بالعمل على حفظ وصيانة الذاكرة التاريخية المحلية والوطنية، والتعريف بالتاريخ الوطني ، وبتضحيات المغاربة من أجل الدفاع عن ثوابت ومقدسات البلاد .

وعلى هامش حفل تدشين هذا المشروع ، تم تكريم الأستاذ الباحث علي هرماس، من طرف المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ، جزاء لمجهوداته ومساهماته المتواصلة في إغناء فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بتارودانت بصور تاريخية ، ومعروضات إتنوغرافية ذات صلة بفترة الكفاح الوطني ضد القوى الاستعمارية.