طاطا.. نشاط تربوي تحسيسي بمناسبة اليوم العالمي للمناطق الرطبة

طاطا- أسدل الستار اليوم، السبت، في مدينة طاطا على اللقاء التحسيسي التربوي المنظم على مدى يومين من طرف المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لسوس ماسة ـ الفرع الاقليمي لطاطا، بشراكة مع المديرية الاقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ، وجمعية أصدقاء المدارس تخليدا لليوم العالمي للمناطق الرطبة.

وتميز هذا اللقاء في يومه الأول بتنظيم ندوة علمية حول موضوع: “دور المناطق الرطبة في حماية المنظومات البيئية والحفاظ على التنوع الإيكولوجي، وتحقيق التنمية المستدامة”، والتي عرفت مشاركة وازنة من طرف أطر المركز الجهوي للتربية والتكوين، والاساتذة المتدربين، إلى جانب ممثلين عن الجهات الشريكة في التنظيم.

كما شهد هذا اللقاء التربوي التحسيسي تقديم مداخلات من طرف كل من ممثل المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بطاطا ، عبد الله أمزيل، والتي تطرق من خلالها لدور المديرية في حماية المناطق الرطبة بالإقليم، والتحديات التي توجهها في ظل الاندثار التدريجي الذي تشهده هذه المناطق الهشة.

وقدم السيد أمزيل مجموعة من الاحصائيات حول المجال الغابوي والنباتي والحيواني، مؤكدا على الدور الذي تلعبه هذه المناطق في الحياة الاقتصادية والاجتماعية و البيئية لساكنة المنطقة.

ومن جانبه، استعرض الأستاذ محمد الهلالي ، رئيس مشاريع بجمعية أصدقاء المدارس في مدن جنوب المغرب، الادوار التي تضطلع بها الجمعية لاسيما في المجال البيئي والاجتماعي والتربوي من خلال تنظيم مجموعة من عمليات التشجير، والسقي بالتنقيط في المؤسسات التعليمية ، وتنظيم حملات للتوعية والتحسيس .

وتطرق الأستاذ الباحث أحمد أوالطالب محند ، في مداخلته لموضوع حماية المناطق الرطبة بالمغرب من خلال منهاج مادة الاجتماعيات ، حيث أفضى إلى تقديم مجموعة من الاقتراحات التي يرى أن من شأنها المساهمة في حماية المناطق الرطبة باعتبارها تلعب دورا بارزا في حياة الإنسان ، وفي حماية التنوع البيولوجي .

من جهة أخرى، تميز هذا النشاط التربوي بتنظيم عملية للتشجير، حيث تم غرس 70 فسيلة، مع تركيب شبكة للسقي بالتنقيط .إلى جانب تنظيم حملة للنظافة شارك فيها الأستاذات المتدربات والأساتذة المتدربين ، وعددهم 140 شخصا ، ليسدل الستار على هذه التظاهرة البيئية التحسيسية بزيارة للحزام الاخضر لإقليم طاطا بتأطير من المديرية الاقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر.