قافلة برنامج “انتعاش” لدعم المقاولة تحط الرحال بإقليم طاطا

طاطا – حطت قافلة برنامج “إنتعاش” لتشجيع روح المقاولة بجهة سوس ماسة، اليوم الثلاثاء بمدينة طاطا، وذلك لمواكبة حاملي المشاريع وتحسين قابلية التشغيل وتنشيط الوسط المقاولاتي.

ويندرج تنظيم هذه القافلة في إطار اتفاقية شراكة وقعها، أمس الاثنين بأكادير، المركز الجهوي للاستثمار سوس-ماسة و الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل و الكفاءات و مؤسسة البنك الشعبي لإنشاء المقاولات و البنك الشعبي وسط-جنوب لتنزيل برنامج مندمج للمواكبة “انتعاش”.

ويعمل الشركاء في إطار هذه الاتفاقية بوضع خبراتهم رهن إشارة حاملي الأفكار والمشاريع، على حد سواء، من أجل توفير مواكبة ملائمة و ذات قيمة مضافة هامة.

وستعمل القافلة على خلق تواصل بين الشباب من في إطار ورشات للتكوين والإرشاد والتوجيه، فضلا عن تدارس ملفاتهم، وكذا تحقيق إدماج مالي للراغبين في الاستفادة من تمويلات برنامج “إنطلاقة”، من أجل تشجيع روح المقاولة وتحفيز المبادرات المقاولاتية.

ويأتي برنامج “إنتعاش” لتشجيع روح المقاولة بالجهة عن طريق مواكبة و تكوين حاملي المشاريع خلال جميع مراحل إنشاء مشاريعهم، منذ تأطير الفكرة إلى حين صياغة ملف طلب التمويل، مرورا بتكوينات في مجال إنشاء المقاولات و صياغة مخطط الأعمال و استكمال الاجراءات الإدارية لخلق المقاولة.

ويتوخى البرنامج مواكبة 500 حامل وحاملة مشروع في أفق سنة 2021، و تمويل 70 في المائة من المشاريع التي تمت مواكبتها في العمالات و الأقاليم، و تنظيم تظاهرات حول موضوع إنشاء المقاولات بالجهة.

ويتميز برنامج “إنتعاش” باتخاذ منهجية استباقية تندرج تماما في اطار التوجهات الكبرى للمخطط الوطني للنهوض بالتشغيل الذي أطلقته وزارة الشغل والادماج المهني بمعية شركائها، والتي تضمنت اهتماما خاصا بالتشغيل الذاتي والتشجيع على المبادرة الحرة وإنشاء المقاولات الصغرى والمتوسطة من خلال حكامة جيدة لسوق الشغل ووضع منظومات جهوية لريادة الأعمال تعتمد على الانخراط الجهوي لجميع الفاعلين الترابيين.

وستزور القافلة بعد مرحلة طاطا، أقاليم تزنيت (تافراوت، أنزي، أربعاء الساحل، وجان و تزنيت)، واشتوكة أيت باها (ماسة، بيوكرى، و أيت باها)، وتارودانت (إغرم، تاليوين، أولاد برحيل و أولاد تايمة)، وأكادير الكبير (التمسية، أورير، إيموزار و الدراركة).

يشار إلى أن برنامج “إنطلاقة”، الذي تم إنشاؤه بتوجيهات ملكية سامية، يروم مواكبة الشباب حاملي المشاريع، خاصة في مجال المواكبة و الدعم من طرف فاعلين متكاملين على المستوى الجهوي.

وستسهر لجنة تتبع برنامج “إنتعاش”، من خلال هذا البرنامج، على موافقة مقتضياته لأهداف برنامج “إنطلاقة” لضمان استفادة حاملي المشاريع و كذلك الشركات المتوسطة و الصغرى التي تشكل غالبية النسيج الاقتصادي بالجهة.