“مقاربة النوع الاجتماعي: المفهوم والمرجعيات” محور دورة تكوينية في تارودانت

تارودانت – شكل موضوع “مقاربة النوع الاجتماعي: المفهوم والمرجعيات ” محور الدورة التكوينية التي نظمتها “جمعية أمودو أوراش بلا حدود” بمدينة تارودانت مؤخرا لفائدة 20 شاب ا وشابة.

وأفاد بلاغ للجمعية أن هذه الدورة التكوينية، التي أطرتها الفاعلة الجمعوية صفاء رفاس، تهدف إلى “ضبط المفاهيم المرتبطة بموضوع الدورة: كالجنس والجندر، وأدوار ومصالح النوع الاجتماعي وحاجياته. كما تسعى إلى تطوير المقدرة لدى الشباب على التفريق بين المعلومات المقسمة حسب الجنس، وتلك المقسمة حسب النوع الاجتماعي”.

وقد تم تسليط الضوء على أهمية موضوع الدورة باعتباره يشكل محور مجموعة من المواثيق والعهود والقوانين، فضلا عن كونه يشكل عنصرا محوريا في تحقيق المساواة في الولوج إلى الحقوق، وضمان العدالة الاجتماعية، وتيسير مشاركة المواطنين والمواطنات في تدبير شؤونهم، ومساهمتهم في تنمية مجالهم الترابي.

وتم التركيز خلال هذه الدورة على تدعيم التكوين النظري بتمارين تطبيقية صاحبها نقاش وتفاعل إيجابيين، لاسيما وأن تيمة التكوين من بين المواضيع التي تحظى بطابع الآنية ضمن النقاش العمومي في مختلف الأوساط المغربية التي تتحدث بشكل متواصل حول إدماج مقاربة النوع في برامج التنمية، إلى جانب مطلب تفعيل المناصفة.

للإشارة فإن هذه الدورة التكوينية تندرج في إطار مشروع “شباب مواطن مشارك ” الممول من طرف الاتحاد الأوروبي، والمندرج ضمن برنامج “مشاركة مواطنة”.

وتعتبر ” جمعية أمودو أوراش بلا حدود” التي نظمت هذه الدورة التكوينية من بين أنشط منظمات المجتمع المدني على مستوى إقليم تارودانت، حيث تنظم على امتداد شهور السنة مجموعة من الأوراش والدورات التكوينية والأنشطة المختلفة في مجالات البيئة، والعمل التطوعي، وتكوين الشباب وغيرها، كما تربطها شراكات مع عدد من المنظمات المدنية من خارج المغرب.