إطلاق وزيارة مشاريع للتنمية الفلاحية والقروية بإقليم تارودانت

تارودانت-أشرف وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، أمس السبت، على إطلاق وتفقد مشاريع للتنمية الفلاحية والقروية بإقليم تارودانت.
وهكذا، بالجماعة الترابية إمنتايارت (إقليم تارودانت)، أطلق الوزير أشغال مشروع تعبيد وتكسية المسلك الطرقي الرابط بين الطريق الإقليمية 1716 ودوار إداوليميت على مسافة 2.5 كلم (الشطر الثاني)، بتكلفة مالية إجمالية تقدر بـ2.2 مليون درهم.
ويهدف هذا المشروع الذي رصد له غلاف مالي يقدر بـ2.2 مليون درهم، إلى فك العزلة عن الساكنة القروية بمحموعة من الدواوير، وكذا تحسين ظروف التنقل والولوج إلى الخدمات الأساسية.
وبمركز إغرم، أشرف الوزير على إطلاق مشروع بناء الطريق الرابطة بين الطريق الإقليمية 106 ودوار أفركال بالجماعة الترابية أضار على مسافة 6 كلم، وبكلفة إجمالية تناهز 12 مليون درهم
ومن شأن هذا المشروع الذي سيستفيد منه 2500 فلاحا بـ26 دوارا في جماعتي أضار وامنتايارت، فك العزلة عن الساكنة القروية، وتسهيل الولوج إلى الخدمات الأساسية، فضلا عن تسهيل نقل وتسويق المنتجات المحلية، وكذا تشجيع الاستثمار في القطاع الفلاحي.
كما اطلع الوزير بالمركز ذاته، على المعطيات المتعلق ببرنامج عمل دائرة إغرم (2022-2023) في إطار استراتيجية الجيل الأخضر (2020-2030) الرامية إلى إعطاء الأولوية للعنصر البشري ومواصلة دينامية التنمية الفلاحية من خلال مختلف المشايع والبرامج التي تهم سلاسل الإنتاج النباتي والحيواني.
وأطلق بالمناسبة، مشروع حماية الأراضي الفلاحية الذي يندرج في إطار برنامج المحافظة وحماية الأراضي الفلاحية المهددة بالفيضانات على مستوى المناطق الجبلية بالجماعة الترابية أضار.
ويهدف هذا المشروع الذي رصد له غلاف مالي بـ2.3 مليون درهم، إلى حماية الأراضي الفلاحية بضفاف الأودية من الفيضانات بواسطة المتاريس الحجرية وتقوية وبناء المنشآت الفنية للحد من الانجراف.
ومن شأن هذا المشروع، الحفاظ على النشاط الفلاحي المعيشي في المناطق الهشة (الصغيرة والمتوسطة الهيدروليكية PMH) لفائدة أزيد من 1600 مستفيد.
وبنفس الجماعة الترابية، أعطى الوزير والوفد المرافق له، انطلاقة بناء وحدة لإنتاج وتثمين المنتوجات المجالية لفائدة النساء القرويات بالحماعة الترابية سيدي مزال.
وتهدف هذه الوحدة التي تنجز على مساحة 220 مترا مربعا وبكلفة إجمالية تقدر بـ0.97 مليون درهم، إلى تثمين وتسويق المنتوجات المجالية، وتحسين ظروف الشغل والإنتاج، وكذا تحسين دخل النساء القرويات، خاصة الشابات منهن.
واطلع الوزير على مشاريع التنمية السوسيو-اقتصادية المنجزة من طرف الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجرة الأركان (ANDZOA).
ومنذ إنشائها، حققت الوكالة نتائج مهمة في إطار برنامج التنمية المندمجة (2012-2022) للجماعات الترابية بدائرة إغرم، والذي يهدف إلى تطوير وتحسين مؤشرات التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
وهمت المنجزات المحققة التي رصد لها أزيد من 35.6 مليون درهم وساهمت فيها الـANDZOA بأزيد من 10 ملايين درهم، ضمان الولوج إلى الخدمات الأساسية، بما في ذلك الماء الشروب، وتهيئة الطرق القروية، والتعليم، والأنشطة الاجتماعية، إلى جانب المساهمة في الأنشطة الاقتصادية ولاسيما الفلاحية.
وفيما يتعلق بقطاع التعليم، ساهمت الوكالة في اقتناء 16 حافلة للنقل المدرسي، وبناء وتجهيز دار الطالبة لفائدة الفتيات المنحدرات من 10 جماعات قروية بدائرة إغرم.