إقليم تارودانت.. السيد صديقي يطلع على تقدم سير مشاريع للتنمية الفلاحية والقروية

تارودانت- قام وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، اليوم الأربعاء، بزيارة ميدانية لعدد من الجماعات الترابية بإقليم تارودانت، اطلع خلالها على سير تقدم مشاريع للتنمية الفلاحية والقروية.

وبالمناسبة، قدمت للسيد صديقي، الذي كان مرفوقا بوفد ضم، على الخصوص ، والي جهة سوس- ماسة، عامل عمالة أكادير- إداوتنان، أحمد حجي، ورئيس مجلس جهة سوس- ماسة، كريم أشنكلي، وعامل إقليم تارودانت، الحسين أمزال، شروحات حول المشاريع التي تم زيارتها.

وبالمناسبة، أشرف الوزير والوفد المرافق له على تدشين مشروع توسيع محطة لتعبئة الحوامض، وزيارة مشروع تجميع للحوم الحمراء وكذا تتبع وإطلاق مشاريع للتنمية الفلاحية والقروية في عدة جماعات تابعة للإقليم. كما تم القيام بزيارة للفرع الجديد التابع للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لسوس- ماسة بتارودانت.

وعلى مستوى جماعة مشرع العين، ترأس الوزير تدشين مشروع توسيع محطة لتعبئة وتصدير الحوامض، وذلك باستثمار إجمالي يقارب 94 مليون درهم.

ويتعلق المشروع بإنجاز أشغال توسيع غرف التبريد ومنطقة الاستقبال ومناطق التعبئة والتغليف والشحن، وذلك بسعة معالجة تبلغ 100 ألف طن، حيث مكنت هذه المحطة من خلق 89 منصب شغل قار و 1200 منصب شغل موسمي.

وقام الوزير أيضا بزيارة مشروع مخصص لتجميع اللحوم الحمراء حول مجزرة عصرية ومركز للتسمين، تم إطلاقه في إطار مخطط المغرب الأخضر وبدأ بالاشتغال منذ 2015، خصص له استثمار إجمالي بلغ حوالي 250 مليون درهم.

ومكن هذا المشروع، الذي يمتد على مساحة تصل إلى 45 ألف متر مربع، وبطاقة سنوية تبلغ 20 ألف من رؤوس الأبقار و65 ألف من رؤوس الأغنام، من خلق 100 منصب شغل قار.

وبالجماعة الترابية أولوز، اطلع الوفد على تقدم مشروع عصرنة المدار السقوي التقليدي لأولوز، والذي تصل تكلفته الإجمالية إلى 470 مليون درهم.

ويهدف هذا المشروع إلى تحويل شبكة الري التقليدي إلى شبكة الري بالتنقيط على مساحة تصل إلى 4486 هكتارا. إذ سيمكن هذا المشروع من الاقتصاد في المياه بنسبة 50 في المائة على الأقل، وسيستفيد منه 3025 فلاحا بالجماعة الترابية لأولوز وإد أوكماض والفايض. كما سيمكن من خلق 1.2 مليون يوم عمل.

ويتوخى هذا المشروع تحسين نجاعة شبكات الري، وتحسين الإنتاج الفلاحي، وتقوية القدرات الإدارية لجمعيات مستخدمي المياه الفلاحية، وتحسين دخل الفلاحين.

وبالجماعة الترابية تاليوين، قام الوفد بزيارة وحدة لتثمين المنتجات المجالية، التي تقع على مساحة تصل إلى 471 متر مربع، وتطلب إنجازها تكلفة مالية قدرها 1.74 مليون درهم.

ويتوخى من هذه الوحدة، التي يستفيد منها 93 إمرأة قروية، تحسين دخل وظروف عمل المرأة القروية ودعم تثمين وتسويق المنتجات المجالية.

وبالجماعة الترابية سيدي حساين، فإن المشروع الذي تم إطلاقه يهم تشييد وإعادة تأهيل 8.6 كلم من الطرق والمسالك القروية (التي تربط الطريق الوطنية RN10 بدوار تيزكي) مع 34 منشأة فنية وصرف مياه الأمطار.

ويهدف هذا المشروع، الذي تبلغ كلفته الإجمالية 7.5 مليون درهم، إلى فك العزلة عن الدواوير وتحسين حركة السير وتحسين ظروف الإنتاج والتسويق بالإضافة إلى تشجيع الاستثمار في القطاع الفلاحي.

أما على مستوى جماعة تزكزاوين، فقد قام الوزير والوفد المرافق له بزيارة مشروع غرس أشجار الأركان على مستوى الجماعات القروية “تزكزاوين” و “تاسوسفي” و “أزغارنيرس”.

ويهم هذا المشروع، الذي وصلت كلفته المالية الإجمالية إلى أزيد من 15 مليون درهم، غرس أشجار الأركان على مساحة تصل إلى 760 هكتار لفائدة 450 مستفيد