إقليم تزنيت .. تخليد اليوم الوطني للمغاربة المقيمين بالخارج

تزنيت- احتضن مقر جماعة تزنيت، أمس الأربعاء، لقاء تواصليا لفائدة مغاربة العالم، بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للمغاربة المقيمين بالخارج، تحت شعار “مساهمة مغاربة العالم في التنمية المحلية”.

ويندرج اللقاء في إطار تخليد اليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة بالخارج الذي يحتفل به يوم 10 غشت من كل سنة.

وتمحور اللقاء، الذي نظمته جماعة تزنيت، بشراكة مع عمالة إقليم تزنيت والمجلس الإقليمي لتزنيت ومنظمة هجرة وتنمية، حول الأدوار الطلائعية لمكتب استقبال وتوجيه المهاجرين، وكذا إرشادهم وإطلاعهم على مختلف المساطر والإجراءات المتخذة لفائدتهم في مجال الاستثمار.

وبالمناسبة، قال عامل إقليم تزنيت السيد حسن خليل، إن هذا اللقاء يعتبر تجسيدا لسياسة القرب وتوطيدا للنهج التواصلي مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، مبرزا أن قضايا هذه الفئة من المجتمع تعد على الدوام من أولويات اهتمامات صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي تجسدت في عدة خطب سامية وخلال الزيارات الملكية لعدد من البلدان الأجنبية.

واعتبر السيد خليل أن من شأن الاحتفاء السنوي بأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج والتواصل معها معرفة مشاكل المواطنين المقيمين بالمهجر وفتح حوار مباشر ومثمر معهم والاستماع إلى انشغالاتهم ومعرفة تطلعاتهم، وتثمين المبادرات المتميزة والناجحة التي يقترحونها في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

كما اعتبرها مناسبة لإطلاعهم وتحسيسهم بأهمية الأوارش الملكية، خاصة تعميم الحماية الاجتماعية بمختلف مكوناتها، فضلا على التعريف بالجهود الجبارة المبذولة من طرف السلطات العمومية والمجالس المنتخبة من أجل تهييئ المناخ والظروف الملائمة للتنمية الشاملة.

واستحضر السيد خليل، في هذا الصدد، دور المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أنجزت العديد من المشاريع في مجالات تدارك الخصاص على المستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية الاجتماعية، ومواكبة الأشخاص في وضعية الهشاشة، وتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب والدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة.

ودعا عامل الإقليم كافة المصالح الإقليمية والجماعات المحلية والسلطات لإحاطة قضايا أفراد هذه الفئة بالرعاية المطلوبة واتخاذ كافة التدابير التي تهدف إلى مساعدتهم على قضاء مآربهم وحل المشاكل التي قد تعترضهم بالنجاعة والسرعة المنشودتين، وذلك في إطار الاختصاصات المخولة لهذه المصالح.

يشار إلى أن اللقاء عرف إلقاء مداخلات حول دور الهجرة والمهاجر في التنمية، ووظائف مكاتب استقبال وتوجيه المهاجرين بالجماعات الترابية، مع تقديم العرض الجديد لخدمات المركز الجهوي للاستثمار سوس ماسة، فضلا على تكريم فعاليات جمعوية عاملة في مجال الهجرة بالإقليم.