الدوري الدولي لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن.. تتويج الدراج المغربي عادل العرباوي بـ”جائزة القصور الملكية “

تزنيت –  فاز الدراج عادل العرباوي من المنتخب الوطني الأول، اليوم الجمعة، بـ”جائزة القصور الملكية ” خلال المرحلة الثالثة والأخيرة من الدوري الدولي لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن في دورته العاشرة، والمنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمناسبة الذكرى الـ47 للمسيرة الخضراء.

وقطع الدراج العرباوي مسافة هذه المرحلة، التي ربطت بين مدينتي كلميم وتزنيت عبر سيدي إفني (130.5 كلم)، في ظرف (3 س و02 د و09 ثوان)، متبوعا بالدراج محمد سعود من المنتخب الوطني الجهوي، في الرتبة الثانية (3س و02 د و 19 ث)، والدراج الألماني دافيد سكوت من الفريق القاري الألماني (أومبراس العالمي)، الذي حقق نفس التوقيت.

وعرف الدوري الدولي العاشر لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، إجراء ثلاثة سباقات بين مدينتي كلميم وطانطان (125.4 كلم) يوم 8 نونبر الجاري (جائزة ولي العهد)، وكلميم – سيدي إفني ذهابا وإيابا (121.5 كلم) يوم 10 نونبر (جائزة ذكرى ميلاد ولي العهد)، ثم كلميم – تزنيت مرورا بسيدي إفني (130.5 كلم) يوم 11 نونبر (جائزة القصور الملكية).

وبالإضافة إلى المنتخبات الوطنية الثلاثة (الأول والأولمبي والجهوي)، تميزت هذه الدورة بمشاركة منتخبات الإمارات العربية المتحدة وموريتانيا وسلطنة عمان، وفرق قارية من ألمانيا (أومبراس العالمي) ، وهولندا (فريق غلوبال)، وسلوفاكيا (دوكلا بانسكا بيستريكا)، ونادي أبو ظبي للدراجات (الإمارات العربية المتحدة)، إلى جانب الفريق القاري المغربي (سيدي علي أنلوك).

وبهذه المناسبة، عبر رئيس الجامعة الملكية للدراجات، محمد بلماحي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن سعادته بتتويج دراجين مغربيين بهذه المرحلة، مشيدا بالتنظيم الذي شهدته مختلف مراحل الدورة العاشرة للدوري الدولي لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن.

من جهته، قال عادل العرباوي، في تصريح مماثل، إنه “جد سعيد لتحقيق الفوز بالمرتبة الأولى، بالرغم من الصعوبات التي واجهتنا في بداية هذه المرحلة، والفضل يعود لزملائي الذين ساهموا في هذا التتويج”.

ويسعى هذا اللحاق، الذي تنظمه الجامعة الملكية المغربية للدراجات بشراكة مع الاتحاد الدولي للدراجات، إلى تمكين المشاركين من الاطلاع عن قرب على المشاريع التنموية والدينامية التي تعرفها الجهات الجنوبية في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية، إلى جانب تنشيط المدن والجماعات والقرى التي يمر منها اللحاق.

كما يطمح الدوري إلى أن يشكل واجهة لتثمين الإمكانيات السياحية للبلاد وغناها الثقافي، خاصة أن هذه التظاهرة تؤكد مرة أخرى أن “المملكة المغربية ملاذ حقيقي للسلم وأرض للضيافة والحوار والتسامح”.

وفي ختام هذا الدوري الدولي، الذي حضره على الخصوص عامل إقليم تزنيت، حسن خليل، ورئيس المجلس الإقليمي، ورئيس الجامعة الملكية المغربية للدراجات، وعدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية والفعاليات الرياضية بالإقليم، تم توزيع الجوائز على الفائزين.

وكانت المرحلة الأولى من الدوري (كلميم – طانطان) قد عرفت تتويج المتسابق أشرف الدغمي (المنتخب المغربي) بـ”جائزة ولي العهد”، فيما آلت المرحلة الثانية (جائزة ذكرى ميلاد ولي العهد)، التي ربطت بين مدينتي كلميم – سيدي إفني، إلى الدراج نصر الدين معتوك المنتمي للفريق القاري سيدي علي أنلوك.

يذكر أن هذا الطواف الدولي مدرج منذ دورته الأولى سنة 2010، ضمن أجندة الاتحاد الدولي للدراجات.