المعرض الإقليمي للصناعة التقليدية بتارودانت، تثمين للمنتجات المحلية بالجهة

تارودانت- أكد منظمو المعرض الإقليمي للصناعة التقليدية بتارودانت، الذي افتتح مساء أمس الإثنين، وتتواصل فعالياته إلى غاية 31 يوليوز الجاري، أن المعرض مناسبة لتثمين المنتجات المحلية بجهة سوس- ماسة.

وأوضح المنظمون أن هذه الدورة، التي تنظم تحت شعار “الصناعة التقليدية مجال واعد للتشغيل الذاتي”، تتوخى خلق فضاء لتسويق هذه المنتجات، والمساهمة في تحسين الأوضاع الاجتماعية للحرفيين خاصة منهم العاملين بالعالم القروي، إلى جانب إبراز مهارات الصانع التقليدي على مستوى الجهة.

وفي هذا السياق، قال رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة سوس ماسة، عبد الحق أرخاوي، “إن هذا المعرض يشكل فرصة لتقريب مهن الصناعة التقليدية من المواطنين والزوار خاصة وأن هذه الفترة من السنة تشهد توافد السياح سواء المغاربة أو الأجانب على مدينة تارودانت”.

وأضاف، في تصريح للصحافة، أن المعرض يشكل أيضا فرصة لتبادل الخبرات والتجارب بين الحرفيين العارضين، ومضاعفة فرص تسويق منتجات الصناعة التقليدية التي تزخر بها أقاليم الجهة إلى جانب إبراز مهارة الصناع التقليديين.

ويشارك في المعرض حوالي 70 عارضا قدموا من مختلف مناطق جهة سوس- ماسة وخارجها، من بينهم، صناع تقليديين وحرفيين متخصصين في مختلف مهن الصناعة التقليدية والمنتجات المجالية.

ويشمل برنامج هذه التظاهرة سلسلة من الندوات واللقاءات التحسيسية تهم، على الخصوص، التغطية الصحية والسجل الوطني للصناعة التقليدية، ويوما إعلاميا في إطار الاتفاقية المغربية البلجيكية.

كما سيتم خلال هذه التظاهرة تنظيم ندوة حول “الاستثمار بين إكراهات التمويل وندرة الإبداع”، إلى جانب فقرات فنية وتكريم بعض الفعاليات التي قدمت خدمات جليلة لقطاع الصناعة التقليدية.

يشار إلى أن هذا المعرض تنظمه غرفة الصناعة التقليدية لجهة سوس ماسة، بشراكة مع المجلس الجماعي لتارودانت، وبتنسيق مع مجلس جهة سوس ماسة، والمجلس الإقليمي لتارودانت، والمديرية الإقليمية للصناعة التقليدية بتارودانت.