بنك إفريقيا يواكب دينامية الاستثمار بجهة سوس ماسة

أكادير-  نظمت، اليوم الثلاثاء بأكادير، ندوة تحت شعار: “فرص وإمكانات الاستثمار في جهة سوس ماسة، نظرة على سلاسل الأركان والنباتات العطرية والطبية والحوامض”، وذلك بمبادرة من مجموعة بنك إفريقيا.

وتم خلال هذه الندوة، التي نظمت بشراكة مع المركز الجهوي للاستثمار سوس- ماسة، تسليط الضوء على فرص وآفاق سلاسل الأركان والنباتات العطرية والطبية والحوامض، والتي كانت موضوع دراسة أجراها بنك إفريقيا والمركز الجهوي للاستثمار سوس- ماسة، بمساهمة والتزام فاعلين ومؤسسات معنية بالسلاسل الثلاث.

وتستهدف هذه الدراسة المستثمرين وعموم الناس على حد سواء، وتقدم تقارير حول الوضع الحالي لسلاسل الأركان والنباتات العطرية والطبية والحوامض، وخاصة أداؤها الأخير وفرص التنمية المستقبلية فيها، مع دراسة تأثير السياسات العمومية على تطورها.

وتختتم الدراسة بتحديد أهم التحديات التي تواجهها هذه السلاسل وتضع عدة توصيات من أجل استغلال كل الإمكانات ذات الصلة.

وفي تصريح لقناة إم 24 الإخبارية، التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد مامون طاهري جوطي، مدير الذكاء الاقتصادي بمجموعة بنك إفريقيا، أن هذه الندوة، التي تحتضنها غرفة التجارة والصناعة والخدمات لسوس- ماسة، تتوخى تقديم دراسة أجريت بشراكة مع المركز الجهوي للاستثمار سوس- ماسة والفاعلين المعنيين حول قطاعات الرزاعة الغذائية والنباتات الطبية والعطرية بجهة سوس ماسة.

وأضاف أن كل متدخل ساهم في إعداد هذه الدراسة انطلاقا من موقعه ومعرفته من أجل تقديم توصيات يمكن أن يستخدمها المسؤولون بالقطاعات المعنية، مسجلا أن هذه التجربة الرائدة جرت في أجواء جيدة وأن مختلف الفاعلين قدموا مقترحات بشأن قطاعات الزراعة الغذائية، وخاصة العصائر، في الوقت الذي تعرف فيه جهة سوس- ماسة ظاهرة الإجهاد المائي.

من جهته، أكد عمر الزياتي، مدير مرصد ريادة الأعمال بمجموعة بنك إفريقيا، أن هذه الندوة، التي تندرج في إطار دورة الندوات الجهوية للاستثمار، التي برمجها البنك ومرصده في ريادة الأعمال، تهدف إلى تقريب وجهات النظر بين مختلف الفاعلين في قطاعات الأرغان والنباتات العطرية والطبية والحوامض.

وأضاف أن هذه الندوة هي فرصة لتقديم ومقاربة، بحضور عدد من المختصين، المؤهلات والفرص التي تتوفر عليها جهة سوس- ماسة في الزراعة الغذائية، مشيرا إلى أن هذا اللقاء يمكن من تدارس سبل رفع الانتاج وتعزيز القدرة التنافسية لهذا القطاع الاقتصادي الواعد.

من جانبه، أكد يزيد أوحمان، مكلف بمهمة لدى المديرية العامة للمركز الجهوي للاستثمار لسوس ماسة، أن تنظيم هذه الندوة يندرج في إطار تنفيذ اتفاقية شراكة وقعت قبل عدة أشهر بين المركز الجهوي للاستثمار لسوس ماسة ومجموعة بنك إفريقيا والتي تتمحور، خصوصا، حول دعم ريادة الأعمال للشباب والتبادل والمشاركة من حيث الذكاء الاقتصادي وكذا الابتكار.

وأضاف أن هذا اللقاء يهدف إلى تسليط الضوء على الاستثمار في قطاعات الأركان والنباتات العطرية والطبية والحوامض بجهة سوس ماسة وكذا تدارس الاكراهات التي تعترض زيادة تثمين هذا القطاع.

يشار إلى أن هذه الندوةء، التي انعقدت بحضور، على الخصوص، رئيس مجلس جهة سوس ماسة، تندرج في إطار الندوات التي تنظمها مجموعة بنك إفريقيا والذي تهدف إلى دعم الدينامية الوطنية في مجال إنعاش الاستثمار ية على المستوى الترابي.

ومنذ انطلاق هذا البرنامج، تم عقد ما يقرب من 80 ندوة، اجتمع فيها أكثر من 10.000 مشارك، حيث تمت تغطية جميع جهات المملكة.

وبتوسيع نظامه البيئي للشركاء، يعزز بنك إفريقيا مكانته كرائد في الخدمات غير المالية من خلال إثراء برامج مواكبة المقاولات حول مواضيع اقتصادية، وقطاعية، عبر مختلف جهات المملكة.