توقيع على اتفاقية شراكة وتعاون بين المجلس الإقليمي لتزنيت ومدينة شومولو النيجيرية

تزنيت – تم، يوم الخميس بتزنيت، توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين المجلس الإقليمي لتزنيت ومدينة شومولو باريكا بولاية لاغوس (نيجيريا)، تتوخى تعزيز روابط التعاون اللامركزي في العديد من المجالات.

وتندرج هذه الاتفاقية في إطار برنامج الصندوق الإفريقي لدعم التعاون اللامركزي الدولي، الذي تشرف عليه وزارة الداخلية من خلال المديرية العامة للجماعات المحلية، بمواكبة ودعم من أكاديمية الجماعات الترابية الإفريقية بمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية.

وتهدف الاتفاقية، التي وقعها بالأحرف الأولى، رئيس المجلس الإقليمي لتزنيت، محمد الشيخ بلا، وعمدة مدينة شومولو باريكا (نيجيريا)، ألابي كولاد دافيد، إلى توطيد علاقات التعاون الثنائي وتبادل التجارب وتعزيز آليات الحكامة وتقوية قدرات الفاعلين المحليين وتعزيز روابط الأخوة، وكذا الارتقاء بمستويات الحكامة من أجل تحقيق التنمية والرفاه للسكان وللهيئات المحلية.

وبالمناسبة، قال رئيس المجلس الإقليمي لتزنيت، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا التعاون يكتسي أهمية خاصة من خلال الحرص على تعبئة مختلف الفاعلين في مجال السياحة التضامنية، بهدف تقاسم التجارب وخلق دينامية جديدة، مشيرا إلى أن الاتفاقية تسعى كذلك إلى تنمية ثقافة المقاولة لدى النساء والشباب على وجه الخصوص في مجال السياحة التضامنية، وإعداد وبلورة مشاريع جديدة ذات وقع إيجابي على المحيط.

وأضاف أن الاتفاقية تترجم إرادة الطرفين في تبادل المعرفة والخبرات العلمية والعملية في مجال تقوية القدرات وتحسين ظروف عيش الساكنة المحلية والولوج إلى الخدمات الأساسية وإحداث فرص الشغل.

من جهته، نوه عمدة مدينة شومولو باريكا، في تصريح مماثل، بتوقيع هذه الاتفاقية باعتبارها نموذجا للتعاون بين الجهات والحكومات المحلية الإفريقية، مشيرا إلى أنها مبادرة “رمزية وتاريخية”.

يشار إلى أنه تم بالمناسبة، وخلال حفل حضره على الخصوص، عامل إقليم تزنيت، السيد حسن خليل، إعطاء الانطلاقة الرسمية لمشروع التعاون اللامركزي الدولي بين المجلس الإقليمي لتزنيت، ومدينة شومولو باريكا، بولاية لاغوس النيجيرية، تحت شعار “تأهيل وحكامة اجتماعية متينة ودامجة عبر تأهيل السياحة التضامنية”.