رجال أعمال مكسيكيون يقومون بزيارة لأكادير

 

أكادير وصل وفد من رجال الأعمال المكسيكيين، أمس الثلاثاء، إلى مارينا أكادير، على متن باخرة قدمت من جزيرة بالما دي مايوركا، لتستأنف رحلتها من جديد عبر المحيط الأطلسي من المغرب إلى المكسيك.

وتأتي هذه الزيارة في إطار الاحتفاء بالذكرى الستين للعلاقات الدبلوماسية بين المغرب والمكسيك.

وأكد رجل الأعمال المكسيكي، فيكتور فلوريس، في تصريح لـقناة (إم 24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الرحلة هي فرصة لاستكشاف فرص الاستثمار وبحث مع رجال الأعمال المغاربة سبل تعميق التعاون التجاري بين البلدين في مختلف المجالات.

وأضاف أن هذه الزيارة ستمكن من بحث الفرص والامكانيات التي يوفرها البلدان وإبراز فرص التعاون التجاري والاستثماري بين المغرب والمكسيك.

وقال السيد فلوريس إن المكسيك والمغرب يتقاسمان مواقع استراتيجية في سوق التجارة الدولية، ولديهما مؤهلات على المستوى الجغرافي والبيئي والمناخي، مشيرا إلى أن هذه الزيارة ستساهم في تعزيز التبادل والخبرات ونقل التكنلوجيا بين البلدين الشقيقين في مختلف القطاعات كالصناعات الغذائية، والصيد البحري وتربية الأسماك، والسياحة، والصناعات الأساسية، وكذا التكوين والتعليم المهني.

من جانبهم، أكد رجال أعمال مغاربة أن التعاون مع الوفد المكسيكي توج بشراكة إستراتيجية وإنشاء شركة بمدينة طنجة متخصصة في تشجيع الاستثمار الأجنبي، مشيرين إلى أن هذا التعاون سيرتكز، أساسا، حول قطاعات تربية الأسماك والصيد البحري وبناء السفن.

ومن المقرر أن يتم تنظيم زيارة إلى المكسيك، في يناير المقبل، لإبرام عقود تتعلق بتجديد وتحديث الأسطول البحري المكسيكي بشراكة مع شركة مغربية يتواجد مقرها بأكادير وتعمل في مجال بناء السفن.