انعقاد الدورة العادية الثانية للجمعية العامة للغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة

أكادير-عقدت الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة، مؤخرا، أشغال دورتها العادية الثانية برسم سنة 2021، والتي تعتبر الأولى خلال الفترة الانتدابية الحالية للمجلس المنتخب لهذه الهيئة المهنية.

وحسب بلاغ للغرفة، فقد تم خلال هذه الدورة مناقشة والمصادقة على قانونها الداخلي، كما تم تشكيل خمس لجان دائمة، حيث انتخب رؤساء هذه اللجن ونوابهم.

وفي هذا السياق انتخب عبد الله المسعودي رئيسا للجنة المالية. وأحمد أوهمو رئيسا للجنة الاستثمار وتتبع المخطط الفلاحي الجهوي وتأهيل العنصر البشري. والمختار بودرقة رئيسا للجنة الفلاحة التضامنية وتنمية الواحات والمناطق الجبلية والغابوية.

كما انتخب هاشم ايت بنهاشم رئيسا للجنة الماء والموارد الطبيعية. ومالك البومحمدي رئيسا للجنة التواصل والحكامة وتتبع طلبات وشكايات الفلاحين.

واستنادا للمصدر نفسه، فقد تم كذلك خلال هذه الدورة مناقشة مشروع ميزانية الغرفة الذي صودق عليه بالإجماع. إلى جانب تقديم نبذة عن المخطط الفلاحي الجهوي لسوس ماسة، في إطار تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030، من طرف المديرية الجهوية للفلاحة.

واطلع أعضاء الجمعية العمومية للغرفة الفلاحية لسوس ماسة على حالة تقدم إنجاز مشروع محطة تحلية مياه البحر في إقليم اشتوكة ايت باها، حيث أوضح العرض المقدم في هذا الإطار أن المشروع شارف على الانتهاء، حيث اكتملت أشغال تشييد المحطة، بينما بلغت أشغال إنجاز شبكة الري 85 في المائة.

وقد انصبت مناقشات أعضاء الجمعية العمومية خلال هذه الدورة على طرح مجموعة من الاشكاليات والعوائق التي يعيشها القطاع الفلاحي في منطقة سوس ماسة، في مقدمتها إشكالية ندرة الموارد المائية. إضافة إلى ارتفاع تكلفة النقل البحري للصادرات الزراعية للمنطقة، وصعوبات تسويق المنتوجات المحلية، فضلا عن المشاكل المرتبطة بمنح تأشيرات السفر للخارج لسائقي شاحنات نقل المنتوجات المصدرة.