تزنيت.. الدورة الأولى لملتقى “أكلان” للفنون التشكيلية، مبادرة لخلق دينامية ثقافية بالمنطقة (مسؤول)

تزنيت – قال المدير الإقليمي لوزارة الثقافة بإقليم تزنيت، محمود الزماطي، إن الدورة الأولى لملتقى “أكلان” للفنون التشكيلية، هي مبادرة لخلق دينامية ثقافية بالمنطقة، وصقل المواهب الشابة وتربية النشأ والرقي بالذوق العام.

وأضاف الزماطي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش انطلاق فعاليات هذا الملتقى الثقافي بتزنيت، الذي تنظمه، على مدى يومين، المديرية الاقليمية للثقافة بتزنيت، يندرج في إطار افتتاح الموسم الثقافي 2021-2022.

وذكر أن هذا الملتقى يتوخى خلق فرصة للفنانين التشكيليين للالتقاء وتبادل التجارب والمساهمة في التنشيط الثقافي والفني للمدينة وكذا صقل المواهب الشابة وتجويد الممارسة الفنية لدى الفنانين المشاركين والمهتمين بالفنون التشكيلية.

ويشارك في هذه التظاهرة الثقافية حوالي 40 فنانا من مختلف مدن المملكة، في إطار احترام تام للإجراءات والتدابير الاحترازية الرامية إلى الحد من انتشار وباء كوفيد- 19.

ويتضمن برنامج الدورة معرضا جماعيا يشارك فيه ثلة من الشباب المنتمين إلى إقليم تزنيت وورشات للراغبين والراغبات في ولوج عالم الفن التشكيلي بمختلف مدارسه، بالإضافة إلى ندوة علمية حول “دور التراث الثقافي في النهوض بالتثقف الفني والجمالي”، يؤطرها أساتذة متخصصين، من خلال تسليط الضوء على مستجدات وقضايا الإبداع المعاصر وإرساء تثاقف تشكيلي فاعل وبناء.

وترسيخا لثقافة الاعتراف، فإنه سيتم خلال هذه التظاهرة تكريم بعض الفنانين والممارسين الذين بصموا المشهد الفني بإقليم تزنيت من خلال إبداعاتهم التشكيلية، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بكل من الفنانين أحمد البهاوي والفنانة كلثومة بوعلي، لتختتم فعاليات هذه الدورة بتتويج الفائزين في المسابقة الوطنية “أكلان” للفنون التشكيلية.