مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير بأيت ملول يتطلع إلى تشكيل هوية خاصة به

أيت ملول- قال نور الدين العلوي، مدير مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير بأيت ملول، الذي انطلقت فعاليات دورته ال13 أمس الجمعة، إنه يتطلع إلى تشكيل هوية خاصة بالمهرجان.

وأضاف، في كلمة بمناسبة افتتاح هذه التظاهرة، التي ستتواصل إلى غاية يوم 24 ماي الجاري في نسخة رقمية تحت شعار “السينما والتحولات الاجتماعية”، أنه يسعى بتعاون مع كافة المتدخلين إلى لجعل هوية المرجان هوية أمازيغية مغربية إنسانية متخصصة في الفيلم القصير الروائي والوثائقي والانفتاح على الفيلم التربوي والفنون البصرية الأخرى.

وذكر نور الدين العلوي أن المهرجان يعمل طيلة السنة على تكوين الشباب وتأطيرهم في الفنون البصرية عبر خبراء وشركاء من المجتمع المدني ومختلف المتدخلين في الفن والثقافة، مشيرا إلى أن مهمتي التأطير والتكوين تعد من بين الأهداف الرئيسية للمهرجان.

وافتتحت هذه الدورة، التي ينظمها محترف كوميديا للإبداع السينمائي بشراكة مع مجلس جماعة أيت ملول، و مجلس جهة سوس ماسة، وكلية اللغات والفنون والعلوم الإنسانية جامعة ابن زهر أيت ملول، وبدعم من المركز السينمائي المغربي، بتقديم لجنة تحكيم وتكريم روح “عبد القادر أعبابو” الذي يعتبر من أهم المخرجين المسرحيين المغاربة الذين ساهموا في إثراء المسرح المغربي والعربي، خاصة، في مجال الإخراج والتأليف والتأطير والتكوين..

وتم بالمناسبة عرض فيلم وثائقي “عبدالقادر أعبابو، عاشق الجمال”، وهو من إخراج نورالدين العلوي، وفكرة للحبيب الناصري.

وتخصص هذه الدورة ورشة في التصوير السينمائي يقدمها المخرج المغربي حمودة التونسي، وورشة في فن السيناريو من إعداد عبد السلام البطراوي، وماستر كلاس موسوم ب: “التمثلات والمرجعيات الاجتماعية في السينما العربية”، يقدمه الناقد الألمعي عبد الكريم واكريم.

واختار مركز سوس للدراسات والأبحاث تقديم ندوة المهرجان” السينما والتحولات الاجتماعية” بمشاركة ثلة من الأساتذة الجامعيين من مختلف جهات المملكة. وتنفتح حلقة تجارب سينمائية على الكاتب حسن الرايس من خلال حوار مفتوح (أونلاين) حول كتابه الجديد “المرأة في السينما المغربية: خلف وأمام الكاميرا.”

وستتنافس الأفلام المشاركة في هذه الدورة (الرقمية) على عدد من الجوائز تشمل: جائزة سوس الدولية لأحسن فيلم روائي قصير، وجائزة سوس الدولية لأحسن فيلم وثائقي قصير، و جائزة سوس الدولية لأحسن سيناريو، و جائزة لجنة التحكيم، و جائزة الصورة السينمائية.